04 سبتمبر 2011

كَأْسٌ مِنْ خَمْرُ النِسْيَانْ





تَحْتَ قَطَرَاتُ الْمَطَرِ سَ أَرْسُمُ لَوْحَةٌ ،،
تَحْكِي عَنْ تَارِيْخَ قَلْبٍ
مِنْ زَمَانٍ أَفَلَ بَرِيْقُهُ وَلَنْ يَعُوُدْ،،
وَبِأَلْوَانِهَا ،،
تُغَنِي أُغْنِيَةَ ذِكْرَيَاتٍ تَفْتَقِدُ الْوُجُودْ ،،
وَعَلَى أَنْغَامِهَا سَ أَرْقُصُ
آخِرَ رَقَصَاتِ الْوَدَاعْ ،،
وَأَسْكُبُ عِنْدَ عَتَبَاتُ قَلْبِي ،،
كَأْسٌ مِنْ خَمِرِ النِسْيَانْ ،،
أَدَاوِي بِهِ بَعْضَاً مِنْ جُرُوحٍ سَكَنَتْنِي
مِنْ مَاضٍ مَجْهُولُ الْهَوِيَةُ وَالْمَكَانْ،،
أَثْمَل عَلَى أَلْحَانِهَا وَأَغْفُو حَالِمَةً بِاللِّقَاء ،،
~• لَذَيْذٌ طَعْمُ الْفُرَاقِ حِينْ يَمْتَزِجُ دُمُوعَاً وَأَمَلٌ بِاللِّقَاء •~
وَمَرِيرَةٌ هِيَ سَاعَاتُ الْإِنْتِظَارْ ،،
تَغْرِسُ فِي الْقَلْبِ طَعَنَاتُ الْيَأْسِ وَخَيْبَةُ الْآمَالْ ،،
آآآآهٍ مِنْ شَقَاءِ الْأَبْدَانِ الْمُتْعَبَه ،،
التِي تَحْتَضِنُ قُلُوبَاً مُمَزَقَةً
تَسْحَقُهَا أَيَادِيَ الْفَقْدِ وَالْوَلَهْ ،،
فَتَارِيْخُ عِشْقِي مِنْ أَلْفِ سَطْرٍ وَيَزِيدُونْ ،،
تَسَاقَطَتْ حُرُوفُهُ فِي غَيَابَاتِ الْفَنَاءْ ،،
وَانْدَثَرَتْ أَوْرَاقُ قِصَتِي تَحْتَ أَتْرِبَةِ الْحَسْرَةِ
وَالضَيَاعْ ~•

هناك تعليق واحد :

قلم بلا قيود يقول...

جَعَلَتي للقارِىء عـيونٌ شأَهِقه .. مُغْرٍوَزَّة بالَحَزَن والٍحَلَمَ ..
تغزوا بَلَّهفة طِفْل.. جَفَّون(ك)..
تَحَأَوْرَ إحَتَّضَأْن اللَحْظَة ..
.
.
"هَلْ حَرَّفِك حَقِيقَة... أَمْ غَدٌ .. لَيْسَ له عُنْوآن"
.
.
.
(مُجَرَّد عُبُور.. كآنَ له حُضُور)